الرئيسية / تحقيقات صحفية ومقابلات / اقتصاديون لـ “الحياة” العام القادم بمهب الريح وهجرة 2 مليار خارج الاردن”فيديو”

اقتصاديون لـ “الحياة” العام القادم بمهب الريح وهجرة 2 مليار خارج الاردن”فيديو”

تراجع المنح والقروض و خسرنا ثلث الإستثمار الأجنبي والوضع سيزداد سوءا

الإقتصاد الأردني عام 2020 في مهب الريح وهجرة 2 مليار دولار إلى خارج الوطن

* د.القطامين : المستقبل الإقتصادي في ظلّ وجود  تباطؤ اقتصادي عالمي بدء عام 2008 قاتم

* د.الحروب: وصلنا الى ذروة الجباية ونزلت أحوال المواطنين المادية الى القاع

* عايش : نمرّ في أزمة عميقة ومتواصلة ولا أعتقد بأن العام الجديد سيأتي بالجديد

* د.حمارنة : معاناة حقيقية لقطاعات إنتاج الألبسة والأحذية والمواد الغذائية والحليب والمزارعين

* رمضان : المشهد الاقتصادي يُدار بطريقة تدميرية

* الوحش : وجود ركود اقتصادي واضح وحقيقي

*75% من شركات الأعمال المتوسطة لم تستطيع من تجديد رخص المهن

* الربع الأخير من عام 2020 سيدخل العالم في أزمة اقتصادية كبيرة

الحياة – محمد بدوي وخريس القماز -بعد تصريحات رجل الاعمال والخبير العالمي في الشؤون الاقتصادية والمالية طلال ابو غزالة بأن العالم سيشهد ازمة اقتصادية عام 2020 ، توقفنا هنا وعدنا للمربع الأول والاهم لدينا وهو الشأن الأردني من الناحية الاقتصادية . في الوقت نفسه كان هناك رأي آخر لضاحي خلفان الشخصية الاماراتية المعروفة والتي كان لها وجهات نظر عدة حول قضايا مختلفة منها سياسية ومنها اقتصادية وهذه المرة كان لخلفان رأي مخالف لرأي أبو غزالة مؤكدا بأن حديث رجل الأعمال المعروف طلال ابو غزالة ليس في مكانه وان دبي ستشهد نموا وازدهارا اقتساديا عام 2020.

والسؤال هنا كيف سيكون الاقتصاد في الأردن عام 2020 . هل سيختلف عن الاعوام التي سبقتها أم سيبقى على حاله دون حراك ودون تطوير أم سيسير الى الوراء أم سنشهد أزمة إقتصادية خانقة أكثر من أي وقت مضى.

أسئلة عديدة كانت أمامنا . فقمنا بتوجيهها الى نخب من الاقتصاديين والسياسيين أصحاب الخبرة والفكر والرأي وكل منهم أدلى بدلوه وتحدث . وكانت هذه الآراء التي سنقدمها الى القارئ والمسؤول للوقوف على حقائق الأمور وكيف سيكون الإقتصاد الأردني والعالمي عام 2010.

د.معن القطامين

الخبير الإقتصادي د. معن قطامين قال من وجهة نظري في هذا الموضوع تقول بأن المناهضين لسياسة الرئيس الامريكي دونالد ترامب في المنطقة هؤلاء تحدثوا عن وجود إنهيار قادم  في الإقتصاد العالمي أما المؤيدين لسياسة الرئيس ترامب فكان لهم رأي آخر مخالف للمناهضين له بمعنى أنهم يقولون أنه لا يوجد أي انهيار اقتصادي عالمي.

وبرأيي ان ترامب في الوقت الذي قام به بتحسين الاقتصاد الامريكي الداخلي لكن في نفس الوقت علينا أن نعي أن هناك دين عالمي وبارتفاع للولايات المتحدة وتزايد بشكل كبير ومع دخول الصين الى السوق العالمي وبقوة فمن المتوقع ان يؤدي هذا الى اشتعال حرب اقتصادية بين القوتين الاقتصاديتين بين “امريكا والصين”.

وبين د. قطامين انه من الصعب التنبؤ بانهيار الإقتصاد العالمي لكن في نفس الوقت هناك مؤشرات على أن الاقتصاد لن يكون بخير بسبب ضمنها الصراع الاقتصادي الواضح ما بين أمريكا والصين وارتفاع الدين العالمي وعدة عوامل اخرى فالمستقبل الاقتصادي خاصة في ظلّ وجود  تباطؤ اقتصادي عالمي بدء منذ عام 2008 قاتم نوعاً ما.

د.رولا الحروب

النائب السابق د.رولا الحروب قالت  القصة هنا مُعقّدة فعلى مستوى الإقتصاد في العالم فقد اشار أحد مراكز الدراسات والابحاث المختصة في العالم بأن الربع الأخير من عام 2020 سيدخل العالم في أزمة اقتصادية كبيرة مشابهة في الأزمة الاقتصادية التي مر بها الإقتصاد العالمي عام 2008 . أما على مستوى الاردن وتحديدا من الناحية الإقتصادية فأعتقد بأنها لن تختلف عن السنوات التي سبقتها بمعنى أن الأمور ليست مُبشّرة فنحن نعي تماما بأن أي أزمات على المستوى العالمي وتحديدا من الناحية الاقتصادية تنعكس علينا مباشرة فالأردن مُنفتح على العالم وأي هزات اقتصادية عالمية تؤثر علينا لا محالة بشكل كبير هذا من ناحية ومن ناحية ثانية فإنه من المتوقع وطبقا لتقارير مراكز ابحاث عالمية مختصة فإنه من المتوقع أن تتعرض الولايات المتحدة الامريكية واليابان الى هزة إقتصادية وهذا يعني تراجع المنح والقروض التي يتم تقديمها الى الأردن التي انخفضت قيمت المنح لديه عام 2019 الى 600 مليون.

الحكومة أشارت أيضا بان ايراداتها الداخلية قد تراجعت وسط عوامل مختلفة وهناك انعدام السيولة المالية لدى المواطن التي تراجعت بشكل واضح وهناك تآكل مداخيل أرباب العمل وارتفاع نسب البطالة بشكل واضح وكبير وهناك تآكل واضح لمصادر الدخل وهناك توسع واضح وحقيقي لجيوب الفقر في البلاد وعلى الرغم من رفع انواع الضرائب والرسوم وارتفاع ضريبة الدخل والمبيعات الا انها لم تشفع ولم تساهم في رفع ايرادات الدولة ، اذا نحن وصلنا الى ذروة الجباية ونزلت أحوال المواطنين الى القاع على المستوى الاقتصادي والمعيشي. إضافة الى اننا خسرنا ثلث الإستثمار الأجنبي أما الإستثمار المحلي وأموال المستثمر الأردني فقد ذهبت الى مصر وتركيا ودبي.

وهناك صعوبة لمكان للمواطنين خاصة لمن ترتّبت عليهم التزامات مادية لبنوك وشركات وأفراد من تسديد ديونهم ما زاد من الأعباء والضغوط المادية عليهم . وهناك حوالي 75% من شركات الأعمال المتوسطة لم تستطيع من تجديد رخص المهن الخاصة بها لأمانة عمان الكبرى أما قطاع الإسكان فطبقا لتقديرات جمعية مستثمري قطاع الاسكان فلقد هاجر مستثمرين في هذا القطاع الى مصر وتركيا ودبي بقيمة مالية طبقا لتقارير مؤكدة الى حوالي 2 مليار دولار أيضا وخرج معها المستثمرون الأردنيين. وحدث ولا حرج عن قطاع الزراعة الذي وصل به المزارع الاردني الى مديونية غير مسبوقة أبدا الذين فقدوا عقود بمئات الملايين من الدنانير بسبب اغلاق السوق السوري والتركي أمامهم بسبب الازمة في سوريا ما ادى الى تراكمات مادية عديدة لا حصر لها . اذا نحن امام مشهد اقتصادي قاتم وضعيف وهذا كله يعود الى فشل سياسات الحكومات الاقتصادية وفي ظل عدم وجود خطة استراتيجية حقيقية للخروج من الازمات الاقتصاية التي ممرنا بها منذ سنوات عدة.

حسام عايش

أما المحلل والخبير الإقتصادي حسام عايش قال حقيقة نحن نمرّ في أزمة عميقة ومتواصلة ولا أعتقد بأن العام الجديد سيأتي بالجديد لأنه من الواضح أن السياسات الاقتصادية لم تختلف وطالما أنك لم تاتي بالجديد سيبقى الحال على ما هو عليه طالما أن الادوات لم تتغير ولم تتبدل فكيف سيكون الحال لديك لن يختلف بكل تاكيد.ربما يحدث استثناء أو متغيّر استثنائي لكن هذا إن حدث لا يعني أنك تستطيع أن تبني عليه سياسات مستدامة المطلوب هو نقلة نوعية للتغيير.

أما بالنسبة للمشهد الاقتصادي العالمي فهناك ما يُظهر وجود بوادر اقتصادية تتشير بوجود تباطؤ في النمو اقتصادي فنحن هنا نتحدث عن تراجع في الاقتصاد الأمريكي وهناك تباطؤ اقتصادي في الصين وصل الى 6،2% وهذا لم تصل اليه الصين منذ حوالي 30 عاما الماضية. وهناك أيضا تباطؤ في الاقتصاد الالماني والتي تعد من الاقتصاديات الكبرى في اوروبا إذا هذا كله ادى الى مخاوف حقيقية بأن يدخل العالم في حالة من الركود الاقتصادي مع الأخذ بعين الإعتبار الى وجود تراجع في حجم التجارة الدولية وهذا انعكس على سوق الاسهم والبورصة في الولايات المتحدة . هذه المؤشرات تقودنا الى أن العالم يسير نحو ركود اقتصادي قد لا تكون مثل الركود الاقتصادي الذي شهده العالم عام 2008 لكن قد يكون هناك ركود واضح من الناحية الاقتصادية على مستوى العالم.

موسى الوحش

النائب موسى الوحش نائب رئيس اللجنة المالية قال بالتاكيد هناك أزمة واضحة جدا على مستوى الاقتصاد المحلي وكان متوقعا زيادة الايرادات لدى الحكومة مع قانون الضريبة ومع زيادة ضريبة المبيعات لكن ما حدث كان عكس ذلك لأن المبيعات بضريبتها وُجدت مرتفعة. ونرى انخفاض للنفقات الرأسمالية  المخصصة للموازنة والتي تم تخفيضها.

وعوامل أخرى هذه كلها أدت الى عدم وجود نمو اقتصادي ما يعني الى وجود ركود اقتصادي واضح وحقيقي ولا ننسى ارتفاع العجز بالموازنة الذي ارتفع في الـ6 شهور الأولى عام 2019 والمديونية زادت اذا هذه بعض مؤشرات تشير الى وجود ركود وأزمة اقتصادية حقيقية وواضحة في البلاد. ولا ننسى بأن القروض مستمرة ومتواصلة وهذا كله يشير الى احتمالية تدخل صندوق النقد الدولي غدا في تنفيض سياساته ولا انسى من التنويه بأن ملامح موازنة عام 2020 غير واضحة المعالم حتى اللحظة ونتمنى الجلوس مع الحكومة لمعرفة تفاصيلها وأرقامها.

د.منير حمارنة

الخبير الإقتصادي د.منير حمارنة قال إن المُتمعّن للمشهد الإقتصادي في الأردن يدرك تماما بأن الوضع شديد الصعوبة فهناك شيء من الضمور الإقتصادي وقطاعات معينة تعاني حقيقة من هذه الأوضاع الإقتصادية الصعبة والخانقة مثل قطاع إنتاج الألبسة والأحذية وقطاع المواد الغذائية والحليب وقطاع المزارعين أيضا فالمديونية أثقلت كاهل المزارع بشكل واضح ونسب البطالة مرتفعة ونسب الفقر مرتفعة ايضا.

ولا يوجد سياسة واضحة من الحكومة للخروج من هذه الأزمات فالسياسات غائبة وغير موجودة وهذا يعني بكل دقة بأن الوضع سيزداد سوءا وما نراه من انخفاض لحجم الاستثمارات وغياب خلق فرص عمل من خلالها يزيد من الامر صعوبة ففي حال غياب الاستثمار الحقيقي لا يمكن ايجاد فرص عمل لاستيعاب البطالة المتزايدة ما يعني عدم وجود مال لتحريك السوق ناهيك عن تراجع أوضاع لشركات ومؤسسات واغلاقها.

السؤال هنا كيف سنواجه عام 2020 من الناحية الاقتصادية وما هي الحلول التي ستقدمها الحكومة . باختصار من يرى تراجع القوى الشرائية وارتفاع الاسعار في نفس الوقت سيؤدي لا محالة الى الجمود الاقتصادي فلا بد إذا من التفكير بحلول فورية للخروج من هذا المأزق الإقتصادي والخروج من حالة الركود والخروج من الازمات المعيشية للمواطن والخروج من مأساة ركود الأسواق. نحن نرى ازديادا واضحا في نسب ومعدلات اعتقال تجار مخدرات او متعاطين لها وارتفاع نسب جرائم القتل وارتفاع معدل الجريمة هذا كله يهدد الامن المجتمعي.

خالد رمضان

النائب المهندس خالد رمضان قال باختصار فإن المشهد الاقتصادي العالمي يشير الى حالة من الركود الاقتصادي العالمي اما بالنسبة لدينا نحن في الأردن فهناك مشهد يُضاف الينا مثل المشهد الاقليمي والانفلات الواضح من العدو المحتل الاسرائيلي ضد الأردن والضغوط التي تواجه البلاد من الولايات المتحدة ودول الغاز والنفط ضد الاردن . المصيبة هنا أيضا بان المشهد الاقتصادي يُدار بطريقة تدميرية والفكرة التي يدار بها المشهد الاقتصادي هي نسخة رديئة جدا تشير وتتجه نحو مساحات ضاغطة على الشعب والحكومة تتفرّج.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عطية: مهما لفقتم من اخبار…القرار لا رجعة عنه

ضالحياة نيوز-علق النائب خليل عطية على الخبر الكاذب الذي نشرته وسائل إعلام عبرية ادعت فيه موافقة الأردن على ...

اليونسكو يقر مشروع قرار يطالب إسرائيل بوقف إجراءتها الاحادية تجاه الأقصى

الحياة نيوز-قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير سفيان القضاة أن المجلس التنفيذي لليونسكو، أقر اليوم ...

تكبيل مرشد تربوي بالأصفاد في المستشفى

الحياة نيوز-اعتدى أحد أولياء الأمور، الإثنين، برفقة عدد من أقاربه بالضرب والشتم على مرشد تربوي في مدرسة الأحنف ...

بالصور :الملكة رانيا تزور جمعية همة نساء البلقاء الخيرية

الحياة نيوز- بالصور :الملكة رانيا تزور جمعية همة نساء البلقاء الخيرية

إصابة (13) شخص اثر حادث تدهور حافلة بالعقبة

الحياة نيوز-صرحت إدارة الإعلام في الدفاع المدني بأن فرق الإنقاذ والإسعاف في مديريتي دفاع مدني معان و العقبة  تعاملت ...

مجلس الوزراء يقرّ تعديلات جديدة على مشاريع قوانين لنقل اختصاصات روتينية للوزراء المختصّين

الحياة نيوز-أقرّ مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها اليوم الأربعاء برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز، تعديلات جديدة ...

خبر عاجل