الرئيسية / خبر عاجل / المواكب والمصاريف

المواكب والمصاريف

بقلم : ضيغم خريسات

شكراً دولة الرئيس على تقليص موكبك الذي يُرافقك من سيارات فهذه رسالة نحترمُها جدّاً ونُقدّرها في زمن يشكو الشعب الأردني من الفقر والبطالة وتدّني دخل الأسرة والتي بقيت على حالها مع إرتفاع الأسعار وزيادة حجم البطالة وانعدام الطّبقة الوسطى.

المشاهد للمواكب التي تُرافق المسؤولين في الأردن يشعُر أنّه يعيش في أغنى دول العالم وهنا استذكر مسؤولين الدولة الأردنية في حِقبة من الزمان الذي مرّ فيه الأردن بأزمات وحروب وكان كبار مسؤولي الدولة الأردنية والأجهزة الأمنيّة يقودون بسياراتهم البسيطة في وقت التهديد والوعيد لا في زمان البذخ والتبذير وهنا أؤكّد على أنّ بعض المسؤولين الذين يذهبون لتقديم واجب العزاء تسبقُهم سيارات ومرافقين وأمن وحراسات قبل تواجدهم بساعات لكي يصل ذلك المسؤول إلى بيت العزاء ليُقدّم واجب العزاء في موكب رسميّ يرحّب فيه ويستقبله على الطريق مدير الفرع في المحافظة وسيارات الأمن وغيرها وهنا أقسم بالله العظيم لو جاء هذا المسؤول بسيارته لوحده لما كان أحد أن يتعرّف عليه أو أصلاً ليهتم بعضهم في وجوده أو عدمه . لماذا كل هذا البذخ ولماذا هذا البرستيج في دولة تعاني من العجز وارتفاع المديونية .. فيا صاحب المعالي والعطوفة والسّعادة ويا صاحب العطوفة لست بحاجة لسائق يرتدي لباس الامن ولست بحاجة إلى مرافقين أو مواكب لأنك تحتاج إلى تواضع لكي يرفعك الله درجة وأنت بحاجة إلى تقديم واجبك الوظيفي من خلال الشعور مع الوطن والمواطن.

الأردن يحتاج وقفات رجال وانتماء ولا يحتاج إلى بذخ وتبذير . شكرا دولة الرئيس لتقليص عدد السيارات التي ترافقك وهنا أُذكّرك أن رؤساء حكومات في دول عظمى لا ترافقهم أكثر من سيارة ومرافق .. الحمد لله الذي قرّرت فيه وأخذت قرارك الجريء فهل ستوقف مواكب المرافقين لوزرائك والمسؤولين..؟؟ حتى يتمّ شكرك على هذا القرار.. لأننا في الأردن نعشق البذخ والتبذير.

خبر عاجل