الرئيسية / تحقيقات صحفية ومقابلات / د.عدنان أبوسيدو يكشف لـ”الحياة” الطب الشرعي لم يسلمنا أي جثة بتصريح رسمي على الإطلاق

د.عدنان أبوسيدو يكشف لـ”الحياة” الطب الشرعي لم يسلمنا أي جثة بتصريح رسمي على الإطلاق

#بدنا_حق_سارة_والأطفال هاشتاغ يطلقه أهالي ضحايا البحر الميت

*الطفلة المرحومة سارة تعرض فكها وجبهتها للكسر أثناء إرتطامها بصخور المنطقة .
الحياة-سالي الفيومي
يوم الثلاثاء 30 تشرين الأول 2018 كان الحزن يملئ المنطقة وكانت تخيم على كافة تفاصيل الحي الذي كانت تعيش فيه سارة ابوسيدو حتى الرصيف كان حزين وأوراق الشجر المتناسقة في الحي الذي كانت تعيش فيه سارة تتساقطليس بسبب فصل الخريفأوالشتاء بل حزنا على فراق ووداع الضحية سارة
مشاهدة هذة المنظركان بالنسبة لي أكبر توتراّ ومصدر الحزن عشته في حياتي وكيف لا وحينما دخلت منزل الطفلة سارة كانت أجواء الحزن كلها تخيم في جدران أسقف منزلها .
منزل جدرانه تبكي
الحياة .. قامت بزيارة لمنزل عائلة الطفلة سارة أبو سيدو وألتقت بولدها دكتورعدنان أبو سيدو الذي كانت تقاصيل فقدانه لطفلته وحبيبته وإبنته سارة شاهدة على حجم المأساة التي عاشها الأب والأسرة بأكملها حيث أستقبلنا الأب المكلوم بفقدانه إبنته التي كانت تضفي الفرح والبهجة والسعادة في قلوب وإرواح أسرتها حيث كان واضحاّ معالم كل هذة الحزن والفقدان الأليم في عيون الأب الحزين حيث كادت عيونه تبكي حزناّ وألماّ حينما كان يسرد تفاصيل فقدانه لأبنته الحبيبة الغالية حيث أستهل حديثه قائلاّ قمت بنشر ومن خلال مواقع التواصل الأجتماع الفيس بوك وتواتير وتحت عنوان #بدنا_حق_سارة_والأطفال وهو حق ليس مادي كما يعتقد البعض خاطئاّ حيث أرى أنهم فقدوا وماتوا بسبب ضحية الإهمال الشديد فكان من الأجدرعلى وزارة التربية والتعليم أن تلغي الرحلة بأكملها الى إشعاراّ أخر بسبب الأحوال الجوية التي حذرت منها دائرة الأرصاد الجوية فأستغرب تصريح وزير التربية والتعليم الذي قال خلال الفاجعة ليس لديه معلومات عن الأحوال الجوية فلديك يا وزير التربية والتعليم دائرة بالوزارة تدعى دائرة النشاط المدرسي فكان من الأجدر على الوزارة أن تتابع كافة تفاصيل الأحوال الجوية أولا بأول لتعرف تفاصيل أحوال الطقس لتقوم بدورها بالغاء الرحلات لكافة مدارس المملكة
وأجاب الأب على سؤالنا حول ترتيب سارة بين أشقائها وشقيقاتها ليقول بأنها البنت الوسطى بين أخوتها وقال الدكتورعدنان بسرده لتفاصيل ما جرى لفاجعة البحرالميت بأن وزارة التربية والتعليم وافقت على رحلة المدرسة الى وادي الأزرق ماعين وليس كما رددت الوزارة إنها الى منطقة الأزرق .
وقال الدكتورعدنان أبو سيدو في معرض سرده للفاجعة بأن المدرسة أكدت له بأنهم سوف يغادرون المنطقة قبل بدأ المنخفض الجوي لكني اقول هنا بأن ليس المنخفض الذي تسبب بوفاة أبنتي والضحايا الأخرين من الأطفال ومواطنين أخرين بل أن حجم سيول المياه الكبير والضخم الذي أتساءل من أين جاء وكيف!! فهذا الكم الكبيروالضخم جداّ من المياه لا ينتج إلا بسبب وجود السدين القريبين من مكان الفاجعة الذي اخذ الأطفال معهم ناهيك عن الحجارة والصخور والطين التي كانت في وجوه الأطفال فمنهم من مات غرقاّ أو بسبب أصطدام الصخور والحجارة بالضحايا .

وعن قضية الطب الشرعي وأستبداله لجثمان ابنته سارة بطفلة أخرى قال الدكتور عدنان : أن قسم الطب الشرعي في مستشفى البشير يتحمل مسؤولية ما جرى فلا يجوز من الأساس أن تسلم جثث وفي ظرف مثل الظرف الذي جرى والفاجعة في البحر الميت إلا بشروط وأسس واضحة مثلا عن طريق فحص DNAلا عن طريق التعرف فقط على الجثث.
وتابع الدكتور عدنان حديثه قائلا :لقد كنت في قسم الطب الشرعي و فور علمي بالحادثة الأليمة بعد ثلاث ساعات ونصف من وقوع هذه الحادثة أن علمنا بها حيث كنت منذ الساعة الثامنة صباحاّ وحتى الساعة الثامنة مساءاّ أحاول مع العديد من أهالي الضحايا معرفة مصير إبنتي ولكن كان البعض من العاملين في قسم الطب الشرعي يتعذرون بعدم دخولنا لمعرفة مصير أبناءنا وأطفالنا بأنا للمفقودين كرامة وكأن أبناءنا وبناتنا غرباء عنا كم كان هذا التصرف غريبافكان من حقنا أن نعرف مصائرهم لانه ببساطة نحن أولياء أمورهم ومن حقنا أن نعرف مصيرهم. عموما لقد عرفت مصير إبنتي حيث كانت قد تعرض فكها وجبهتها للكسر ورغم كل ما جرى وما حدث كان الأمل يحدوني بأن إبنتي سارة ما زالت على على قيد الحياة
وفي رده على سؤالنا حول دور مجلس النواب للكشف عن حقيقة ما جرى قال الدكتورعدنان أبوسيدو مع الأسف الشديد بأن الأغلبية العظمى من الشعب فقدت ثقتها في مجلس النواب .. وأذكرهنا بما قاله الخليفة عمربن الخطاب رضي اللهعنه لوأن بغلة تعثرت في العراق لسُئلعنها عمرلِمَ لَمْ تمهد لها الطريق
وأختتم الدكتور عدنان ابوسيدو حديثه قائلاّ رداّ على سؤال الحياة حول إذا ما كان لديه رسالة يريد ان يوجها قال: لقد كان ولدي شقيق إبنتي سارة يتابع برفقة فرق الدفاع المدني أولا باول سعيا منه للبحث عن سارة في القوارب ومع الكلاب البولسية حيث كان الوضع مرعب ومخيف جداّ وكان لتدخل جلالة الملك عبدالله الثاني الأثر الكبير والواضح في حث وتحفيز كل من شارك في عمليات الإنقاذ للاستمرار في عمله ووعملية البحث عن أي مفقودين وللعلم هنا أؤكد بأنه لم يتم تسليم أي جثة بتصريح رسمي على الإطلاق ونحن أسر الضحايا شاركنا في عملية تغسيل أمواتنا من أبناءنا وبناتنا وتابع قائلا حول مكتب السياحة الذي قيل بأنه غيرمرخص فأنا أؤكد بأن هذا المكتب مرخص كما أعرف.. ولا أنسى هنا من أن أوجه الشكر للغواص الذي قطع إجازته وساهم في أنقاذ أرواح بريئة .

خبر عاجل