الرئيسية / تحقيقات صحفية ومقابلات / السمهوري : التعامل مع المؤمنين بموجب المادة 30 كما يتم معاملة موظفي الدولة

السمهوري : التعامل مع المؤمنين بموجب المادة 30 كما يتم معاملة موظفي الدولة

 

“جذور” تكشف لرئيس الوزراء تفاصيل المعاناة التي تواجه مواطنون أثناء مراجعة المراكز الطبية 

الحياة – محمد بدوي

في مذكرة حملت رقم الرقم :1/د /9 / 2018 بتاريخ 19 /9 /2018  وجه رئيس جمعية جذور لحقوق المواطن فوزي السمهوري رسالة الى رئيس الوزراء د.عمر الرزاز المحترم تنفرد “الحياة”بنشر أهم ما جاء فيها :-

 دولة رئيس الوزراء .. تحية تقدير واحترام وبعد..يسرني باسم جمعية جذور لحقوق المواطن أن أعرب لدولتكم عن تمنياتنا لكم التوفيق في خدمة شعبنا ووطننا.

تلقت الجمعية شكاوي وملاحظات عن المعاناة الكبيرة التي تواجههم أثناء مراجعة المراكز الطبية التابعة لوزارة الصحة خاصة تلك التي تشهد إقبالا كبيرا من المواطنين والمقيمين .

جمعية جذور لحقوق المواطن تناشد دولتكم الايعاز باتخاذ الإجراءات الكفيلة لرفع المعاناة عن كاهل المرضى المراجعين مبينا لكم بعضا من الإجراءات التي تتطلب حلولا وتخفف معاناة المراجعين :

أولا : الفترة الزمنية الطويلة التي تتراوح ما بين 4 إلى 6 ساعات على أقل تقدير.

ثانيا :  يتنقل المراجع ما بين 6 إلى 8 محطات يصطف خلالها بطوابير طويلة وكأننا في عهد ما قبل التكنولوجيا التي في حال تطبيقها تختصر الوقت.

 ثالثا :  عدم احترام والتقيد بالمواعيد المعطاة للمرضى في حال العمل بها.

رابعا : عدم تخصيص خدمة خاصة لكبار السن وإن وجدت تكون لمن تكن أعمارهم تزيد عن 80 عاما.

خامسا : مكاتب مدراء بعض المراكز الطبية مغلقة مما تؤدي إلى صعوبة وصول المريض للمدير في حال مواجهة مشكلة ما كما أنها لا تمكن من متابعة أداء وسير العمل.

سادسا :  نقص الكوادر وخاصة في قسم التسجيل والصيدلية.

دولة رئيس الوزراء المحترم …. وإننا في جمعية جذورلحقوق المواطن نتقدم من حضرتكم بالاقتراحات التالية علها تساهم في حل معظم ما يمر به المريض من معاناة :

1- العمل على اختصار الوقت حيث أن معظم وقت الانتظار يقضيه المراجع بطوابير التسجيل والمحاسبة ثم العودة للتسجيل وتسعير الدواء ثم المحاسبة ثم صرف الدواء .

  أضف إلى ذلك انتظار الدور عند عيادة الطبيب هذا يتطلب أتمتة الإجراءات لتتم عبر خدمة النافذة الواحدة.

  2 – اعتماد الرقم الإلكتروني الواحد للمريض الواحد وتحويل ملف المريض للمرحلة التالية إلكترونيا ودون الحاجة إلى الاصطفاف في الطوابير المتعددة.

  3 – بالنسبة لمراجعي الأمراض المزمنة والتي يخصص لهم دواء شهري وبهدف راحتهم وتقليص الاكتظاظ أن يتم صرف الدواء لهم عن 3 شهور بزيارة واحدة وهذا معمول به في قطاعات أخرى.

  4 – العمل على حصر مواعيد مراجعي الأمراض المزمنة وتحضير الدواء لهم والتفكير بإعتماد آلية تأمينه إلى منازلهم عبر خدمة البريد لمن يرغب بذلك.

  5 – العمل على تأمين كوادر إضافية تتناسب وإعداد المراجعين الأخذة بالارتفاع بسبب الوضع الإقتصادي المتراجع وبسبب إيقاف التحويلات إلى الخدمات الطبية والمشافي الجامعية وبسبب الالتزام بتقديم العلاج للاجئين المعتمدين من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

  6 – تخصيص مكتب خاص لمتابعة وتقديم الخدمات لكبار السن في جميع مراحل تلقي الخدمة.

  7 – ربط جميع المراكز الطبية الحكومية الكترونيا لكل مدينة أو محافظة وصولا إلى ربط جميع المحافظات إلكترونيا مما تساهم في عدم الازدواجية بتلقي الخدمة اذا كانت هناك مخاوف وتمكن المراجع من متابعة ملفه بأي مركز طبي آخر وبذلك نكون قد أدينا خدمة مزدوجة للكوادر الطبية وللمواطن على حد سواء.

  8 – التعامل مع المؤمنين بموجب المادة 30 كما يتم معاملة موظفي الدولة فيما يتعلق بأسس التحويل للمشافي الجامعية أو المشافي الخاصة.

دولة الرئيس …. إن هذه الإجراءات في حال ترجمتها إلى إجراءات عملية فإن ثقة المواطن بأداء الحكومة ستتعزز كما ستلقص الشعور بالإحباط الذي يعاني منه  نتيجة للأوضاع الاقتصادية عامة ولتراجع مستوى معيشته وأسرته. كما أن رفع مستوى الخدمات الصحية للمواطن سواء في المشافي أو المراكز الطبية تأتي تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني التي تضمنها كتاب التكليف الملكي. جمعية جذور لحقوق المواطن على ثقة بتجاوب دولتكم للايعاز باتخاذ الإجراءات اللازمة لخدمة الوطن والمواطن وتفضلوا بقبول فائق الاحترام .. رئيس الجمعية د . فوزي علي السمهوري

خبر عاجل