الرئيسية / مدونة الأردن / من هم عشيرة المجالية ..لمن يريد أن يعرف !

من هم عشيرة المجالية ..لمن يريد أن يعرف !

كتب هاشم المجالي

من هم عشيرة المجالية ..لمن يريد أن يعرف……
المجاليه – بني تميم

أخوات خضرآ .. أمراء الجنوب

قبيلة المجالي ونسبها العريق الذي ينبع من قبيلة بني تميم البدوية العريقة التي هي اعز قبائل العرب بشهاده النبي عليه الصلاة والسلام وقال النبي علية الصلاة والسلام اشد امتي على الدجال هم بني تميم وبني تميم اكثر القبائل العربية عدد وعده حيث قال علي بن ابي طالب كرم الله وجه ” لولا الاسلام لاكلت تميم الدنيا “

وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه عندما وصى عبد الله بن عباس رضي الله عنهما:

ان بني تميم لم يغب لهم نجم الا طلع آخر وانهم لم يسبقوا بوغم في جاهلية ولا اسلام وان لهم بنا رحما ماسة وقرابة خاصة نحن مأجورون على صلتها ومأزورون على قطيعتها

ذكر الإمام بن حزم:

ان تميم قاعدة من اكبر قواعد العرب

ذكر الجاحظ:

ان تميما لها الشرف العود والعز الأقعس والعدد الهضيل وهي في الجاهلية القدام والذروة والسنام

وذكر الألوسي:

ان تميما حجر خشن أذا صادمته آذاك وان تركته أعفاك

ذكر محمود شاكر:

ان لتميم دور كبير في الفتوحات الإسلامية وذكر كذلك ان قبيلة تميم عرفوا بشدة الباس وكان يقال لو تأخر الإسلام لأكلت بنو تميم الناس

المجالي:
جدهم يدعى ((شديد )) الذي يعود بنسبه الى قبيلة بني تميم العدنانية النجدية وهو من احفاد رميزان التميمي.
رحل جدهم الى ارض الخليل , ومن هنا جاء اختلاط نسبهم الى “تميم الداري الخمي”. حيث انه عندما رحل جدهم الى خليل وكان في خدمة مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام وقيما على وقف (تميم الداري) فاختلطت التسمية على الناس واعتقدوا انهم من نسل تميم الداري بينما هم من نسل رميزان التميمي.
وتسمية المجالي هي لقب على الحادثة التالية : عندما كانوا في الخليل كانوا يحملون اسم (التميمية) ثم بعد مدة من الزمن غادر قسم التميمية الخليل الى الكرك وعاشوا هناك وكانوا يعرفون باسم التميمية وفي نهاية حكم “سليمان القنانوني 1520 – 1566 ” قام التميمية بثورة عارمة في الكرك ضد الحكومة العثمانية فارسلت اليهم الحكومة حاكم نابلس “يوسف نمر الشوربجي” الذي قام باخماد الثورة الأمر الذي جعل التميمية يعودون الى الخليل ,فقالت عنهم العشائر الكركية ان التميمية “جلوا” الى مدينة الخليل , وهكذا اقاموا في الخليل ما يزيد عن 70 عاما أي عندما عاد “جلال بن شديد” الى الكرك عام 1640 م. فقالت عنهم العشائر الكركية عادو المجالي الذين جلوا عن الكرك وهكذا اطلق عليهم ((المجالي

لعبت عشيره المجالي التميميه دوراً قيادياً مهماً في الكرك
خلال القرنين و النصف السابقين
يقول الرحاله بير كهارت الذي كانت رحلته في جنوب الاردن عام 1812م

ويقول الرحاله بير كهارت :
بعد وصولي للكرك والتقائي بـ الشيخ يوسف المجالي اخبرني مرافق الشيخ انـ لا يمكنني التجول بعد وصولي في المنطقه دون صدور اذن من الشيخ يوسف ولن يصدر الامر إلا بعد دفع مبلغ من المال ( وكان المجاليه يأخذون الخاوة من كل رحاله يتجول في المنطقه ولا يسمحون لأحد بالتجول فيها دون الدفع وكانت قبيلة المجالي تجمع ايضا اتاوه من قبائل الكرك)
و كلام بيركهارت هذا يدل على ان نفوذ ال مجالي في الكرك ابتداً من عام 1770 م على اقل تقدير
وذالك لان بيركهات قبل حوالي اربعين عاماً حدث اجلاء العمرو عن الكرك والكلام في عام 1812م ةهذه الوثيقه تعتبر اهم وأول وثيقه مكتوبه وصلت الينا عن بدايه حكم المجالي للكرك
وثم انتقل بيركهارت للكلام عن علاقه الشيخ يوسف المجالي بـ ال سعود ويقول
يبدو انه علاقه ابن سعود مع شيخ الكرك حسنه جداً حتى انه ارسل له هدايا يعتد بها في العام الماضي اي عام 1811م ويقول
ايضاً ان ابن سعود منح الشيخ يوسف ال مجالي لقب أمير على البدو المخيمين من دمشق ولغايه البحر الاحمر

ثم ذكر ان بعض عشائ الكرك تدفع اتاوه سنويه لشيخ يوسف المجالي و الاماكن التي تقع تحت سيطره الشبخ يوسف
كثربا و العراق و خنيزيرة و آدر و ذات راس و حجفه و مداده و الثنيه و دين و مؤته و جلحون و جغيراس

و يذكر الرحاله ايضاً انه في احد الايام خرج مع الشيخ يوسف المجالي للجنوب ومعه اربعين خيالاً من أهل الكرك
حيث بداء اعجابه بخيل الشيخ يوسف و وصفه بأنه أحسن حصان في سوريا اي انه ااصل ما يوجد هناك(حيث امتازت قبيلة المجالي باقتنائها للخيول الاصيله التي استخدموها في غزواتهم للقبائل الاخرى)

وبعد انسحاب الأتراك عن الكرك 1918م من شرق الاردن
بقيت الكرك خلال هذه الفتره تحت نفوذ القوى المحليه في الكرك
واختار اهالي الكرك رفيفان باشا المجالي متصرفاً للواء الكرك وكان يطلق عليه لقب(حاكم الكرك)
وفي عام 1920م اتفق شيوخ الكرك على تشكيل حكومه في الكرك واطلقوا عليها اسم الحكومه العربيه المؤابيه
وجرت الانتخابات لتأليف المجلس العالي للحكومه وهم :
عن الكرك
1- عطوي ال مجالي
2- نايف ال مجالي
3- سلامه ال معايطه
4- الخزري عوده ابو شوارب
5- حسين الطراونه
6- عبيد الله العكشه

وتمتلك قبيلة المجالي اراضي واسعه من اراضي الكرك حيث ان اكبر اراضي الكرك هي لقبيلة المجالي وتحولت فبيلة المجالي حالها حال العشائر الاخرى من حياه البداوه الى الحياة الحظريه

—–
المجاليه والحياه النيابيه
في اواخر الدوله العثمانيه
—–

بعد انقلاب العثماني 1908 م جرت أول انتخابات لمجلس المبعوثان
وانتخب توفيق المجالي مبعوثاً عن لواء الكرك
وهو الاردني الوحيد الذي حصل على عضويه ذالك المجلس
وفي الفتره الثانيه من الانتخابات فقد مثل الكرك الشيخ زعل ال مجالي

اما بنسبه لتمثيل المجالي في مجلس اداره لواء الكرك فهو كتالي
الاعضاء المنتخبين 4 ومنهم صالح المجالي و خليل المجالي ا وعضوين اخرين وقد خفضت الدوله العثمانيه العدد الى 3 ذالك في عام 1892م

اما في عام 1897م كان كل الاعضاء هم
صالح المجالي و خليل المجالي و خليل الصناع و يحيى الصيرايره

وفي عام 1899م عاد المجلس الى ثلاثه اعضاء حيث بقي المجالي في نفس الشي

و المجلس البلدي للكرك فقد كان يرئسه الشيخ فارس الجالي التميمي عام 1897 – 1899- 1900م

هكذت ترى اخي القارء ان لابناء عشيره المجالي باع طويل في الحياه النيابيه ليس في الاردن فحسب وإنام في العالم الاسلامي اجمع
حيث شاركوا في مجلس المبعوثان وهو مجلس كان يشمل كل انحاء الوطن العربي الاسلامي ولم يشارك غيرهم من اهالي الاردن فيه
وهذه مفخره لهم خاصه ولأهالي الكرك عامه ثم لا ننسى مشاركتهم في مجلس اداره ولايه سوريا ولم يمثل مسلمي الكرك احد غيرهم
هذا بالإضافه إلى مشاركاتهم في اداره مجلس لواء وبلديه الكرك

—–
مشيخه المجالي
—–
كانت المجالي في اول عهدها في فخذ الغبون من ال مجالي ثم انتقلت إلى ابناء عمهم اليوسف وذالك في عهد الشيخ يوسف بن سليمان المجالي عام 1804م
واستمرت مشيخه المجالي في فخذ ال يوسف إلى يومنا هذا وهي كما يلي :
تولي الشيخ يوسف المجالي مشيخه عشيره المجالي في بدايه القرن التاسع وفي عهد الشبخ يوسف بسط المجالي نفوذهم على كل عشائر الكرك
فكان شيخ مشايخ الكرك يختار من عشيره المجالي وبالتحديد من فخذ ال يوسف

وبعد الشيخ يوسف ا تولي مشيخه المجالي والكرك الشيخ اسماعيل اليوسف المجالي
وكان يلقب بـ الشوفي
وبعده تولي المشيخه الشيخ عبد القادر اليوسف المجالي

وبعده ابنه الشيخ محمد بن عبد القادر ال يوسف المجالي وقد منح الاتراك رتبه فخريه للشيخ و قلدوه حكم الكرك

وبعده تولي المشيخه الشيخ صالح بن محمد بن عبد القادر ال يوسف المجالي
و الشيخ صالح هو اخو للشيخ رفيفان باشا المجالي و اخو للشيخ دليوان باشا و الشيخ فريوان باشا و الشيخ مصلح المجالي
وبعده تولي ابنه الشيخ قدر بن صالح بن محمد المجالي
والشيخ قدر هو ابرز رجالات المجالي
وقد توفي مسموماً سنه 1916 م من اعدائه في دمشق
وبعده تولي المشيخه اخوه الشبخ عطوي ابن صالح المجالي

وبعده تولي ابنه الشيخ جمال بن عطوي المجالي
وبعده تولي ابنه الشيخ سلطان المجالي

و شيخ المشايخ في الوقت الحاضر

هو الشبخ سلطان بن جميل بن عطوي بن صالح بن محمد بن عبد القادر بن يوسف ال مجالي

ومنصب شيخ المشايخ في الكرك بقي حكراً على ذريه الشيخ صالح بن محمد ال مجالي

و اما كرسي الباشويه الكرك فقد كان محصوراً في الشيخ رفيفان المجالي وذريته
حيث ان 6 من ابناء رفيفان نالو لقب الباشويه

وتنقسم عشيرة المجالي إلى عده افخاذ :

1- ال يوسف وهم الرؤساء وينقسمون الى(المزعل, الاحمد,السحاقات,القواسمه ,الجديد,)

2-ال سليمان وينقسمون الى(ال خليل وهم:الحموديه,الدخللات,ال ابراهيم,المصطفى,الفلاحات,الصوالحه)(ال سلامه وهم:الذيابات, الحسينات, والموسى,الفوارسه)

3-ال جبور:وينقسموالى عده افخاذ

4- المعاسفه

5- الغبون،
6-الغصوب
7-قوم الجد

ويقطن المجاليه في محافظه الكرك ، في قرى ربة و القصر و شيحان و الياروت ومورد و الحوية و مدين

ويعتبر المجاليه من أكبر عشائر الكرك في الوقت الحالي
والجد الجامع للعشيرة هو جلال المزروعي التميمي.

———————-
رجالات وفرسان وشيوخ قبيله المجاليه
———————-
– الشيخ يوسف المجالي
– الشيخ اسماعيل المجالي الملقب (الشوفي)
– الشيخ مصلح المجالي (قام بغزو الحويطات في الشوبك واخراجهم منها بعد استنجاد الشوابكة بقبيلة المجالي ومات بالشوبك وقبره مجاور لقلعة الشوبك)
-الشيخ الشاعر سعود المجالي
-الشيخ عبد القادر المجالي
– الشيخ محمدبن عبدالقادر المجالي
– الشيخ قدرالمجالي وهو من ابرز فرسان قبيلة المجالي الذي برز في الحروب والغزوات حيث قاد الشيخ قدر ثورة الكرك عام 1910ضد الاتراك حيث حدثت قبل قيام الثورة العربية الكبرى ويسمونها في الكرك سنة الهية وتدعو لقيام دولة في الكرك برئاسة الشيخ رفيفان المجالي ونتج عنها الحاق الكثير من الخسائر بالاتراك الى ان اتت الامدادات وهاجمت الدولة التركييه مضارب قبيلة المجالي وصدور حكم الاعدام بالشيخ قدر المجالي وعدد من رجالات قبيلة المجالي حيث تم اعدام عدد منهم الى ان صدر العفو عنهم وطلب والي الشام مقابلة الشيخ قدر المجالي حيث مات هناك مسموما .
-الشيخ زعل المجالي
-الشيخ عطوي المجالي
-الشيخ باجس المجالي
-الشيخ جميل المجالي
الشيخ نايف المجالي
– الشيخ خليل المجالي الملقب (ابوسيفين)
ا- الشيخ سلامه المجالي
– الشيخ صالح المجالي
– الشيخ درويش المجالي
– الشيخ هجهوج المجالي
-الشيخ ذياب المجالي
– الشيخ صحن بن فارس المجالي
– الشيخ فارس المجالي
-الزعيم شلاش بن فارس المجالي(اطلق عليه لقب زعيم قبلي من الاتراك)
-الشيخ عايد المجالي
-الشيخ ابراهيم المجالي
-القاضي العشائري الشيخ محمدعبدالمهدي المجالي
-الباشا والقاضي رفيفان المجالي الملقب(حاكم الكرك)
-الباشا صالح بن ارفيفان المجالي
-الباشا دليوان المجالي
-الباشا فريوان المجالي
-الباشا دميثان المجالي
-الباشا نايف المجالي
-الباشاتوفيق المجالي(مندوب مجلس المبعوثان ) عن المملكة
-المشير حابس باشا المجالي وهو منابرز قيادات الجيش الاردني حيث استلم حاكما عسكريا للمملكة وانتصر في عدة معارك خاضها في الجيش الاردني واخرجت قبيلة المجالي العديد من قيادات في الجيش الاردني منهم اللواء الثائر : عاطف المجالي وثعلب الدروع اللواء : خالد هجهوج المجالي وغيرهم الكثير
– هزاع المجالي رئيس الحكومة الاردنية السابق حيث تم اغتياله في مبنى رئاسة الوزراء
-عبدالسلام المجالي رئيس الحكومة الاردنييه السابق
– الشيخ سلطان بن جميل المجالي شيخ مشايخ الكرك حاليا
وغيرهم العديد من الرجالات التي اخرجتها قبيلة المجالي التميميه النجديه…….

* نقلاعن كتاب بني تميم في الاردن (القبايل التميمية الاصل نجديه المنبع)

قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:

بني تميم أشد أمتي على الدجال

وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه عندما وصى عبد الله بن عباس رضي الله عنهما:

ان بني تميم لم يغب لهم نجم الا طلع آخر وانهم لم يسبقوا بوغم في جاهلية ولا اسلام وان لهم بنا رحما ماسة وقرابة خاصة نحن مأجورون على صلتها ومأزورون على قطيعتها

ذكر الإمام بن حزم:

ان تميم قاعدة من اكبر قواعد العرب

ذكر الجاحظ:

ان تميما لها الشرف العود والعز الأقعس والعدد الهضيل وهي في الجاهلية القدام والذروة والسنام

وذكر الألوسي:

ان تميما حجر خشن أذا صادمته آذاك وان تركته أعفاك

ذكر محمود شاكر:

ان لتميم دور كبير في الفتوحات الإسلامية وذكر كذلك ان قبيلة تميم عرفوا بشدة الباس وكان يقال لو تأخر الإسلام لأكلت بنو تميم الناس

وذكر رئيس قسم الآداب بجامعة اليرموك في الأردن وقال:

ان تميما كانت من أوفر القبائل عددا وأوسعها بلدا وأكثرها عظيما وأمنعها حريما وقد افترقت قبائل وبطونا كثيرة وكان فيها جميعا عز منيع ونسب رفيع

سلم عليهم غلمة الربع شـيخان اخوات خضرا فايزة على عداها
الحمد لله عزنا قط ما انهان و حنا كواكب عاليه في سماها

انا مجلي مانـي مـن قشـاش وحطيـط

خويـنـا مــا نتـركـه مـاحــن بـالـشـده خـريــط

حـنـا تـرانـا بالـوغـا مـثـل الاســود الهايـجـه

واللـي يهايـط بالحكـي نخلّـه علـى نفسـه يهيـط

هــذي حقـايـق خـالـده وبين البـريـه دارجـــه

دنا القلم وابيض القرطاس وبخاطري ناضم بيتين
عاللي بهواها سليت الناس سبع سنين تواليني

لو الهجيني يجيب الزين لاضل اغني الهجينيه
واحلمت ان الولف جنبي واصبحت وان البلا بيه

خطيت فوق الورق سطرين شوقي وتحياتي للغالي
عللي اسمها بالورق حرفين الاول ميم والدالي

يا بنت وانا اسالك بالله سالتك بالله مين الغالي
قالتلي واحد صبي العين واحد من الروح خلقاني

يا عيال مين يريحني يطرد هوى البيض يومين
وانا هوى البيض سوسحني سم وقسط بين ضلعيني

خبر عاجل