الرئيسية / مدونة الأردن / الشيخ والقاضي العشائري أحمد خميس القاضي

الشيخ والقاضي العشائري أحمد خميس القاضي

الحياة – بقلم حسن سلامة –
هو شيخ من شيوخ التعامرة المعروفين والمرموقين في كل من فلسطين والأردن ولد الشيخ  في اراضي عشائر التعامرة وفي مدينة زعترة بالتحديد وهو من عائلة اشتهرت بالقضاء العشائري وإصلاح ذات البين غادر الشيخ ابو محمد فلسطين في الستينات متوجها إلى الكويت مثله كمثل الآلاف من الشباب التعمري في ذلك الوقت وقد بدأ حياته القاسية من تعب وجهد ومشقة حتى استطاع أن يبني نفسه بنفسه فهو رجل عصامي بكل معنى الكلمة حتى وصل إلى صفوف التجار الكبار ورجال الأعمال المشهورين والمعروفين في الكويت والخليج العربي وأصبح اسمه معروفا على كل لسان ويقصده كل صاحب حاجة ومحتاج وقد غادر الشيخ ابو محمد مع من غادر من الكويت بعد النزوح الجماعي منها تاركا خلفه أعماله التجارية واستقر في الأردن وفي منطقة حي نزال بالتحديد وقد استطاع الشيخ احمد خميس في ذلك الوقت توحيد كلمة التعامرة على رأي واحد وهدف واحد في كل من جمعية الفردوس الخيرية التي تخص أبناء التعامرة والانتخابات النيابية والبلدية في ذلك الوقت من الزمان وكانت المقرات تقام بجانب بيته وكل من يريد ان يخوض الانتخابات النيابية والبلدية والمركزية الان فانه لابد من مشاورة واخذ رأي الشيخ ابو محمد في ذلك بل ويطلب منه التأييد والمؤازرة حيث يتمتع الشيخ ابو محمد بصفات تجعل كل من يعرفه يستمع له ففي بيته كما يقال يأتى الحكم وكم من قضية تخص أبناء التعامرة وغيرها من البلديات في كل من الأردن وفلسطين كان حلها على يدي الشيخ احمد خميس القاضي فإذا كانت هناك مشكلة اوقضية مستعصية على قوم فإنهم يذهبون إلى بيت الشيخ ولا يغادر المتخاصمين ديوانه الا بحل يرضي جميع الأطراف والتي يكونوا قد بحثوا عن الحلول ولم يجدوا الحل المناسب الا عند الشيخ ابو محمد فهو يملك من الحكمة وبعد النظر والرأي السديد ما يشهد له في ذلك البعيد والقريب وبما يملك من رصيد عشائري ومجتمعي فإنه يستطيع ان يجمع من حوله العديد من محبيه من رجالات التعامرة وغيرهم للمشاورة واتخاذ أي رأي يهم القبيلة او العشيرة حيث يصدق فيه القول المعروف المتداول بين الناس قديما وحديثا بأن أبناء المجالس غلبوا أبناء المدارس حقا حيث ما زال الشيخ ابو محمد هو أحد المراجع الرئيسية في القضاء العشائري بين أبناء عشائر التعامرة وغيرها من البلدات الأردنية والفلسطينية فإن أردته قاضيا من قضاء القلطة فهو لها وان أردته بيت ملم فهو لها أيضا ففي بيته يكون مربط العلم او رباط الهرج وفي بيته يتم دفن الحصى وهو المرجع الذي في حال أي خلاف على ربط العلم او الاتفاق الذي تم بين الطرفين في بيته حيث يتم الرجوع إليه للاستفسار عن بعض حيثيات الاتفاق الذي تم في بيته وقوله مصدق فهو يتسم بالتقوى والورع الديني والأخلاق وحسن السيرة والسلوك ويتمتع كما قلنا باحترام وتقدير كافة أبناء قبيلة التعامرة والقبائل الأخرى ناهيك عن امتلاكه الصفات الشخصية المعروفة من ذكاء وسعة صدر وسرعة البديهة والشهامة والاهم من كل ذلك النزاهة فهو كما عرف عنه لم يقبل ولم يقبل في يوم من الايام ان تكون القضايا التي يحلها محل مساواة أو أخذ اجر عليها أو رزقة فكل القضايا التي تحل على يديه وفي بيته تتم بعدم دفع الرزقة حيث تتم بالتراضي والقبول والمسامحة ومن صفات الشيخ ابو محمد انت يحترم المتنازعين ويساوي بينهم حتى بالمجلس وهو مجلس القضاء من ناحية الجلوس أو حتى الاستقبال فهو لا يحابي أحد على أحد ولا يرحب بأحد دون الاخر ولا يخلو او ينفرد بأحد دون الاخر بل تكون القضية مفتوحة للجميع والحضور في ديوانه العامر لان مجلس القضاء كما قلنا هو مجلس العدالة والمساواة وهذا ما يحدث في مجلس الشيخ ابو محمد ومن صفات الشيخ أبو محمد انه يتمتع بذاكرة قوية تساعده على حل الكثير من القضايا عن طريق المثيلات فهو يحدثك عن أحداث وقعت أيام الإنجليز والأتراك حيث كان عمره فيها آنذاك في عمر لا يتجاوز السنين القليلة ومن ميزته في القضاء أنه يفتح المجال في اي قضية تعرض عليه وخاصة بعد سرد جميع الأطراف لحججهم فإن تصالحوا كان بها ويمكنهم أن يوردوا على بير ويحملو على بعير وان لم يتصالحوا يصدر قراره ولا يبالي وكم من القضايا المستعصية التي حدثت وتحدث يكون فيها وجه الشيخ احمد القاضي موجودا على قضية ما او أشخاص معينين فوجه محمي حاضرا او غائبا فالوجه يحمي صاحبه والوجه يحميه صاحبه ولم اسمع في اي يوم من الايام عن اي شخص قطع في وجه الشيخ ابو محمد في اي قضية كانت سواء أكانت من القضايا التي تأتيه من فلسطين او في الأردن للشيخ احمد خميس القاضي من الأبناء الذكور محمد وسميح وعدنان وهاني وابنه البكر محمد هو أحد المؤسيسين للجمعية الأسترالية الأردنية في سيدني ورئيسها ويتمتع هناك بمحبة المغتربين والمقيمين حيث يحمل صفات والده الطيبة الذكر ويعرفه القريب والبعيد في ذلك حيث يصدق فيه قول الشاعر(وما شبل ذلك الليث الا شبيهه // وغير عجيب ان ترى الشبل يأسد ) حفظ الله الشيخ ابو محمد و متعه بوافر الصحة والعافية.

خبر عاجل