الرئيسية / محليات / الملك يقود مرحلة الاصلاح

الملك يقود مرحلة الاصلاح

بقلم : ضيغم خريسات :-
منذ رحيل حكومة الملقي وسياسة التغيير التي قادها جلالة الملك بدأت في اصلاح البيت الداخلي حيث بدأ جلالته بأقصاء عدد من المسؤولين في الديوان الملكي أولاً بترحيل جعفر حسان الى حكومة الملقي حيث لاقى الاخر فشلاً ذريعاً في الملف الاقتصادي وخطة تحفيز النمو التي كانت حبراً على ورق وثانيها ان جاء الملك بشخص منار الدباس مديراً لمكتبه حيث بدأت من هناك سلسلة تغييرات كانت في تغيير امين سر مجلس السياسات عبدالله وريكات الذي يعمل اليوم في دولة الامارات العربية مع احد شيوخها واقصاء مرافقه الخاص امين القطارنة الذي بقي اكثر من 14 عاماً ليشكل مع جعفر حسان وعامر الفايز فريقأ متجانسا كانوا يستخدمون فيه سياسة بناء الحواجز بين الملك والشعب .
وقد اقتنع جلالة الملك بأن التغيير لابد من يبدأ من بيته وديوانه فأتى برئيس ديوان ملكي جديد هو يوسف حسن العيسوي الرجل الذي لم يلد وفي فمه ملعقة من ذهب جاء من الجيش العربي ليكمل خدمته في ديوان الملك بعد ان نجح في ادارة الديوان وتنفيذ جميع المبادرات الملكية فبدأ العيسوي بالتعاون مع الدباس ليشكلوا حلقة انفتاح جديد وعهد جديد في فتح باب الديوان الملكي الذي كان مغلقاً خلال اكثر من عقد من الزمن وجاء التغيير بعد لقاءات وزيارات يقوم بها رئيس الديوان وترتيب لقاءات مع جلالة الملك كان ابرزها حضور ممثلين عن بدو الوسط وبدو الشمال وبدو الجنوب الذين عبروا عن ارتياحهم لأدارة الديوان الملكي الجديدة .
وكما كان لقاء جلالة الملك مع نخبة من الصحفيين يعبر عن مدى ارتياح جلالته لوضع الاردن القوي والمتماسك رغم التحديات الاقتصادية والسياسية الصعبة وسط منطقة ملتهبة وقد شدد جلالة الملك على الحرية المسؤولة للصحافة وابدى ارتياحه للطاقم الجديد الذي يعمل مع جلالته ليلاً نهار حتى في ايام الجمعة .
لقاء جلالة الملك جاء لتمكين الجبهة الداخلية الاردنية وتماسكها مشددا على محاربة الفساد وتعريته بمفهومه الحقيقي بعيدا عن اغتيال الشخصيات والاشاعات …. لقاء جلالة الملك كان له اثر ايجابي يعكس الصورة الحقيقية لبيت الاردنيين وقد نجح اعلام الديوان بتنفيذ البرنامج الذي تعاون فيه رئيس الديوان ومدير مكتب الملك منار الدباس .

خبر عاجل