الرئيسية / محليات / من هم فوق سن الستين والمفروض أن يكون لهم تأمين صحي شامل .. رفقا بالختيارية “المشحططين” الفقراء وتأمينهم صحيا ياحكومة

من هم فوق سن الستين والمفروض أن يكون لهم تأمين صحي شامل .. رفقا بالختيارية “المشحططين” الفقراء وتأمينهم صحيا ياحكومة

* الحكومة تمتلك الان كل معلومات المواطنين من خلال بطاقتهم المدنية الالكترونية
* المفروض أن تحترم مكبرهم وتقدر تعبهم وتعرف بأنهم سيرحلون ولن يتعبوا الحكومة كثيرا

الحياة – فيصل عوكل – يوميات مدام جزعه هانم .. يسعد صباحها ومساها حكومتنا الجديدة انا صحيت الصبح وصليت ودعيتلها انه ربنا يوخذ بايدها وتتذكر ان فيه ناس فقيره منتف ريشها وعلى الحديده ومثل ما بيقول المثل ناس من الفقر ماشية على “الجنط” و”ماكلة هوا” وخاصه الناس المشحططين المعدومين اللي ما الهم تامين صحي فلا هم متقاعدين ولا هم عاملين مؤسسات كبرى ومؤمنين ايضا وهؤلاء حظهم ضايع ووضعهم ماساوي على الاخر وطبعا اقصد من هم فوق سن الستين والمفروض ان يكون لهم تامين صحي شامل لانهم ليس لهم الا الله ورحمة الحكومة وخطيتهم برقبه الحكومة ان صابهم مرض وما وجدوا الدواء من الطفر.
ولان الحكومة تمتلك الان كل معلومات المواطنين من خلال بطاقتهم المدنية الالكترونية وبصمة اصابعهم وبصمة عيونهم ان كانت عيونهم عسلية او خضراء او حمراء وارمة من المرض فان الحكومة قادرة بقرار صغير وهو ان تطلب الحكومة من دائره الاحوال المدنية كل معلومات البني ادمين الذين تجاوزوا الستين وليس لهم تامين صحي.
وارسال كل المعلومات لوزارة الصحة وعمل هويات لهذه الفئه وكشف باسمائهم ومعالجتهم فورا فقط من خلال معرفه عمره وتعميم على كافه المستشفيات لاتسال الختيار عن اسمه بل اساله عن عمره فان تجاوز الستين فهذا خطيته على الحكومة ولا زم تعالجه وخليه يتذكر بان هذه الحكومة هي الحكومة الاولى التى تذكرت كل من خدم الوطن وافنى عمره على ترابه وهو يعمل وها هو بحاجه لمن يقف معه قبل ان يفرط وينتهى خبره.
وقبل ان يقال عنه المرحوم وكيف عاش يدفع ضرايب وعند موته ودعته الحكومة بان جعلت اولاده يدفعوا ثمن القبر يعني الضريبة لاحقته من المهد الى اللحد ولانني يمكن اتكون دعوتي مقبولة ان يحن قلب الحكومة وتعملها وطبعا يكون التامين شامل لانه وكما تعرف حكومتنا بان الطفر ضارب اطنابه عند هذول الختيارية وحتما سيقول البعض ياجماعه المواطن فوق السبعين يعالج مجانا طيب فهمونا اياها يعني يدخل المستشفى ينطلب من مرته الختيارة “اتروح تركظ” تعمل معاملة وتركظ هون وهناك وتترجى الناس عشان ورقة من هون وتوقيع من هناك حتى تستطيع ان تضمن علاجه وعدم بهدلته على كبر وعجز.
فانا ارجو ان تكون الحكومة حنونة وقلبها طيب وتقوم بما يلزم فورا فهؤلاء كانوا بالامس شبابا خدموا الوطن بما قدروا عليه وهم والان على الحكومة ان تحترم مكبرهم وتقدر تعبهم وتعرف بانهم سيرحلون سريعا ولن يتعبوا الحكومه كثيرا فهل تقوم الحكومه الجديده المحبوبه بعمل هذا التامين وابلاغ المواطنين في التلفزيون بان الحكومه تهتم بالمواطن بحال كبره وبكل وسائل الاعلام وخير الامم من توقر كبيرها وترحم صغيرها ويعطيكم العافيه وخلي هالخياريه يدعولكم دعوه طالعه من قلبهم لعل احدهم تكون دعوته مستجابه فيطول عمر الحكومه ويطلع عنا نفط ونسدد المديونيه ويتنغنغ الجيل الجديد.

خبر عاجل