الرئيسية / خبر عاجل / منظومة الفساد في عيون الشعب

منظومة الفساد في عيون الشعب

ضيغم خريسات : –
سنوات ونحن نتحدث بصوت مرتفع عن الفساد ومنظومته التي صرخ الشعب الاردني بأجمعه لمحاربته وكبح جماحه فقد استشرى الفساد منذ بداية الالفين وتحديدا مع بداية حكومة أبو الراغب وقد ظهر أبان تحويل ملف اراضي جامعة التكنولوجيا وصفقة البيع التي تمت بعد قرار مجلس الوزراء بتمليك شركة “سايبر سيتي” التي بطلها رجل قريب جدا من رئيس الوزراء ابو الراغب وقد قام مدعي عام هيئة النزاهة ومكافحة الفساد بتحويل الملف الى النائب العام لأجراء المحاكمة العادلة والخبر باقي الاراضي تم بيع 152 دونم منها اليوم بدأت المحاسبة الحقيقية ويبدو ان ثورة الملك ضد الفساد اصبحت تشكل خطراً على المتنفذين الذين نهبو المال العام .
وبدأ التغيير في النهج من رأس الدولة عندما اعفى فايز الطراونة منصبه وتسليم السيد يوسف العيسوي رئاسة الديوان حيث ستبعد الديوان عن الدور السياسي والتدخل في شؤون الحكومات ابتداء من الخطة التي اعدها جعفر حسان ويتابعها العسعس لغاية يومنا وبأعتقادي انها خطط مجرد حبر على ورق لن ترى النور لأنها ترتكز على احلام وليس على واقع فإبعاد وريكات عن مجلس السياسات الذي يعمل حاليا في الامارات العربية بعد ان حصل على إجازة بدون راتب والذي قام بتنفيع وتوزير اقاربه وجماعته وإبعاد المرافق الخاص لجلالته امين القطارنة وعامر الفايز كان له صدى كبير وارتياح لدى الشعب الاردني خصوصا فيما كانت تشكله تلك لدى الشخصيات من تعاون ونفوذ في مرحلة صعبة حيث كانوا مرتبطون بعلاقات متميزة مع بعض المؤسسات الخاصة ورجال الاعمال ورجال سابقين من الاجهزة الامنية دعموا رجال اعمال من خارج الاردن حصلو على إمتيازات كبيرة في هذا الوطن .
نحن بحاجة اليوم الى دعم محاربة الفساد ومنظومته وفتح ملفات الخصخصة من جديد خصوصا صفقة أمنبه وصفقات بيع الكهرباء والارباح التي تحققت من ورائها
ونحن بحاجة الى محاسبة الكردي ايضا مثلما حاسبنا خالد شاهين حيث نكيل بمكيال واحد لا مكيالين.
نحن مع الملك في مواجهة الفاسدين ومحاسبتهم والشعب الاردني اليوم يدرك تماما صعوبة المرحلة الاقتصادية ،والمطلوب اعادة ما يمكن اعادته من المال العام لخزينة الدولة .
نحن مع فتح ملفات بعض المسيطرين على البنوك الذين اشترو بأموال البنوك الاردنية استثمارات خارج الاردن من اجل التلميع الاعلامي لشخوصهم وانفسهم نحن مع تغيير الدماء وتغيير النهج الذي هو بداية طريق الاصلاح .
فلا خوف من مواجهة الحقائق لأننا اليوم في مرحلة يقودها ملك ورجال ابتعدت عنهم حكومات الظل والشللية واصحاب احلام اليقظة .
وها نحن ننتظر ايضا مشروع تلفزيون المملكة الذي يقوده الزميل الصحفي فهد الخيطان في مرحلة اقتصادية صعبة يحتاج الى مصاريف ظاهرة كان الاولى ان نعيد بها هيكلة مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ودعم التلفزيون الاردني بكوادر وكفاءات لان الاساس موجود ولسنا بحاجة الى مشاريع قد نقدم عليها بالمستقبل … والزميل فهد يعرف تماما ان الاعلام الاردني والصحافة الاردنية دمرتها مدونة السلوك في عام 2010 واصبح سوق القنوات الفضائية محصورا بجهات تملك المال وتسيطر على المؤسسات المصرفية .
اذا نحن اليوم بحاجة الى فتح ملفات الفساد امام الشعب الاردني ولنحاسب من اوصلونا الى ما وصلنا اليه .
وما زلنا نطلب من هيئة مكافحة الفساد والحكومة فتح ملف بورتو البحر الميت واطلاع الشعب على الاتفاقية وبنودها وشروطها وللحديث بقية..

خبر عاجل