الرئيسية / شايفينكم (رصد الحياة) / النساء فقط القادرات على تغيير العالم

النساء فقط القادرات على تغيير العالم

“افكار ومقترحات جزعة هانم على افكار كوشنر

الحياة نيوز .فيصل محمد عوكل.
من هي الحسناء العربية الجميلة التى ستتنازل وتوقع الرئيس الكوري في دباديبها ويحبها ويتجوزها فورا لكي تعود الامور الى نصابها الصحيح فمنذ ان نجح الرئيس الامريكي كيف لا اعرف ولا يهمنى ان اعرف رغم القصص والحكايات التى تقال عن الانتخابات والتى لا تهمني ايضا
ما يهمنى ان الرئيس الامريكي دخل البيت الابيض من الباب ودخل صهره وجوز بنته من كل ابواب وشبابيك البيت الابيض
كجوز بنت الرئيس وفجاة عشان عيون بنت الرئيس تحول كوشنر هو المسؤول الاول والاخير عن الشرق الاوسط.
واخذ يصول ويجول ويتلاعب بالافكار والعقول ويحدد سياسات وجعل حماته تتدخل من اجل اقناع جوزها يخلي القدس عاصمة لاسرائيل حتى لا يزعل جوز بنتها وممكن يعملها ويتجوز على بنتها وكله ولا هذا ان يحدث فتشجع وارسل بنته وجوز بنته لزيارة اسرائيل وتقديم القدس وما فيها لاسرائيل وبناء سفارة فيها ايضا
وكله لعيون كوشنر جوز بنت الرئيس وحتى لا يزعل وينكد على بنتهم وساعتها قد يحدث مالا يحمد عقباه ويتشرد اولاد بنت الرئيس ان زعل جوزها
وحتى لا يزعل جوز بنت الرئيس تحول الى مخطط ومنفذ ومحاور وكل يوم سفره وحرس وفخفخة وفهلوة في العالم العربي.
من اجل ارضاء اقاربه من صهاينة اسرائيل وكانهم يقولون للرئيس القدس او بنرجع بنتك حردانة لبيتك وساعتها شوف شو رايح يصير معاك على ايد المدام
فالرئيس يطيع زوجته ويخاف ان تزعل منه وينفذ ماتريد وزوجة الرئيس تخاف من زعل بنتها عليها فتقوم بارضائها بكل شيء ولو على حساب العالم كله.
وابنة الرئيس تخاف من زعل جوزها كوشنير فتذهب تعيط لامها وتمزع اواعيها الحقيني وكله ولا زعل جوزها خلي البنت مرتاحة شو بدنا فيه الشرق الاوسط . راح الاب لهف مليارات ورجع لبيته وكان فخورا واثبت لزوجته انه رجل العصر الذي سيعصر العرب كحبة الليمون من اجل عيون كوشنر
واعطى جوز بنته ان يفعل ما يراه مناسبا وعلى مزاجه وكما يحب المهم ان تكون بنت الرئيس مرتاحة ببيت جوزها وجوزها ما بيرتاح الا حينما تحصل اسرائيل على كل شيء منه وهو سعيد بخدمة اقاربه واعمام اولاده الصهاينة . وكان امريكا تحولت من دولة عظمى لعيلة صغيره تحكم العالم وربما ادت لحرقه او ادخاله في حروب لانهاية لها.
وكل هذا ليس مهما عند الرئيس واهم شيء رضى زوجته وان تكون بنته مرتاحة واولادها في المدرسة وجوزها في غاية الانشكاح النفسي وتنفيذ مطالب الصهيونية بكل حذافيرها
ولماذا يخاف الرئيس على مشاعر بنته المدللة وجوزها ولماذا يهتم برضى زوجته ايضا ولا يهتم نهائيا برضى او غضب العرب والجزيرة العربية وبما فيها من شعوب
بل ما يزيد الامر نكاية هو اعطاء جوز بنته ملف الشرق الاوسط كله وقضية فلسطين الاكثر تعقيدا في العالم ومنذ سبعون عاما.
هل سيحلها كوشتير جوز بنت الرئيس الامريكي لعيون مرته واعمام اولاده من الصهاينة
ام سيكون سبب زيادة تعقيدها بحيث تزداد شراسة وحدة وجدية واكثر تطرفا وكارثية.
ولماذ يخاف الرئيس من ازعال جوز بنته ولا يتردد عن اعلان حرب وتحريك الاساطيل نحو الشرق الاوسط حتى لا تحرد بنته لبيت ابوها.
وهل نحن في نظر الرئيس وبنته ومرته وجوز بنته اقل شانا
حتى يبيعنا بالجملة والمفرق كهدية لجوز بنته كوشنير ويحكيله روح واتبحبح واعمل اللي بدك اياه وخلى حدا يزعلك وانا بوريك فيهم.
فانا بفكر لحل المشكلة واخذ ثارنا عنجد انجوز الرئيس الكوري الشمالي وحده بنت عرب وبس يكبروا اولادها وتجوزهم اتجوز بنتها لواحد عربي ويكون عقله خشبة ويقول انا بدي هسه ارجع امريكا للهنود الحمر وارجع فلسطين لصحابها واعتقد هيك بنكون عرفنا نلعب صح. وخليها تولع ومثل ما بيقول المثل خربانة خربانة . المهم الان كيف نقنع رئيس كوريا الشمالية يتجوز بنت عرب. ومين المتطوعة توخذه من اجل قضية كل يوم تزداد تعقيدا
فمن تعلق الرئيس الكوري في دباديبها وترجع القضية ونعيد امريكا للهنود الحمر ونعيد القدس للعرب. بدنا وحدة قد حالها اتحط راسها براس مرت الرئيس الامريكي وتوريها العين الحمرا
وتوريها انه احنا كمان عنا بنات وراهن نووي وهيدروجيني واساطيل وزلام مجانين حروب.

خبر عاجل