الرئيسية / شايفينكم (رصد الحياة) / حقيقة عدم ملكية “مجدي الياسين” لأي حصص في شركة الولاء للإعاشة

حقيقة عدم ملكية “مجدي الياسين” لأي حصص في شركة الولاء للإعاشة

الحياة – خاص ..
منذ بداية البشرية ونحن نعرف أن الأقزام لا يجوز لها أن تتطاول على أسيادها وأن اسوأ أنواع البشر التي تتحدث عن غيرها بالسوء وهي تنبع سوءِ وتتحدث عن الفساد وهي تؤسس لمراكز للفساد وللأسف الشديد تراها تتصدر بعض وسائل الإعلام التي ترضخ لإغراءات تلك البؤر الفاسدة .
وهنا نود أن ندخل في الموضوع بكل شفافية ووضوح أنه ومنذ وصل جلالة الملك عبدالله الثاني الى سدة الحكم والى جانبه جلالة الملكة رانيا التي كانت خير مساند وداعم للأسرة الأردنية الواحدة التي توحدت كما هي دوما خلف قيادة جلالة الملك الهاشمي أبوالحسين وكنا نراها وما زلنا تتجول بين أسرتها الكبيرة تارة في أصقاع الجنوب وتارة أخرى تراها في أطراف الشمال وتارة أخرى بين القرى والأرياف مما زاد في محبتها وإتساع رقعتها في قلوب الأردنيين .
هذا طبعا لم يروق لحيتان الفسادالمالي والإداري والإعلامي والذين يسيطرون على مفاصل معينة في الإقتصاد والسياسة وبدأت تتحد مخالبهم الثعلبية الجبانة تتوجه نحو الغزالة الهاشمية التي تنظرالى أبناءها بروح الأم التي لا تستطيع النوم وأبناءها يؤمهم الجوع فبدأت حربهم نحوها بإتهام أفراد أسرتها بالفساد وأحيانا أخرى يحركون أذرعهم الملتوية أصلا للي أذرعها المستقيمة والتي لاتعرف إلا الطريق المستقيم ولم تنطق جلالتها بكلمةلأن لسانها الطاهر لا يخاطب أقزاما نالوا من أسرتها ومن شقيقها الذي تحّمل منهم للخلق والتربية التي إكتسبها في أسرة الياسين المعروفة بُخلقها وخَلقها فالذي يعرف السيد مجدي الياسين الشقيق الوحيد لجلالة الملكة رانيا يعرف جيدا كم يخزن في قلبه حبا للأردنيين ولا يرد الإساءة بالإساءة بل بالكرم والجود .
ونود هنا ولبيان الحقيقة أن نورد مثالا بسيطا لإفتراءات بؤر الفساد ضد مجدي فيصل الياسين وهي ما نشر وتم تداوله كثيرا حول ملكيته أومساهمته بشركة الولاء للإعاشة والتي تقدم خدمات الطعام والشراب للعديد من المؤسسات والدوائر الرسمية والعسكرية وقد ثبت رسميا وبالأوراق الثبوتية أن السيد مجدي الياسين لا يملك ولاحصة في هذه الشركة وملاكها الحقيقيين هم القوات المسلحة الأردنية/ الجيش العربي بواقع 255الف حصة وشركة إتفاق للإستثمار 245 الف حصة والمملوكة للسيدين كريم وشريف أبناء يعقوب فهمي أبو خضرا وهم أنسباء رئيس الوزراء السابق علي أبوالراغب والمساهم بعدة شركات تأمين وأعمال تجارية ومرفق طي هذا التقريرالأوراق الرسمية من دائرة مراقبة الشركات والتي تؤكد ما ذكر أعلاه وعدم وجود لا سابقا ولا حاليا أية حصص مسجلة باسم مجدي فيصل الياسين .
وهنا تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود فيبدو أن الأبواق الناعقة تنعق دون النظر الى من توجه نعيقها فالإصطياد في المياه العكرة وتوجيه المخالب نحو جلالة الملكة من خلال النيل من شقيقها لهي أساليب أقزام إعتادوا العيش بأقبية الظلام لحبك فسادهم ومؤامراتهم ضد من أطعمهم من جوع وامنهم من خوف ولكن هم لاعلمون أنهم مكشوفون تماما أمام المجتمع بتصيدهم وصغرهم أما الخلق الهاشمي في هدوء ورتابة الحديث عند جلالة الملكة رانيا العبدالله وكذلك الخلق والأدب الجم عند شقيقها السيد مجدي فيصل الياسين الذي بقي كبيرا ولم يلتفت الى الأقزام إطلاقا .

خبر عاجل