الرئيسية / تحقيقات صحفية ومقابلات / أسرار تُنشر لأول مرة يرويها أبطال جرحى غزة هاشم لـ الحياة عن جرائم الصهاينة “النازيون الجُدد”..صور

أسرار تُنشر لأول مرة يرويها أبطال جرحى غزة هاشم لـ الحياة عن جرائم الصهاينة “النازيون الجُدد”..صور

الرصاص “المُلوّث”استخدمته قوات الإحتلال وتتعمد قتل المُتظاهرين بإصابتهم بالقدم اليُسرى

أسرار تُنشر لأول مرة يرويها أبطال جرحى غزة هاشم لـ الحياة  عن جرائم الصهاينة “النازيون الجُدد”

* “الحياة” ومبادرة “سنا الأردن” يلتقون مع الجرحى وأهاليهم.

* حصار خانق وجرائم يومية ترتكبها قوات الإحتلال الصهيوني.

* إصرارعلى الإستمرار في النضال والمقاومة.

* شكر الى جلالة الملك والشعب الأردني لإستقبالهم أبناء غزة وتحية إلى كوادر مدينة الحسين الطبية .

الحياة – محمد بدوي

كيان لقيط قام على القمع والإحتلال أصبحت ثقافته اليومية انتهاك حقوق الإنسان .. نحن هنا بالطبع نحن نتكلم عن الإحتلال الصهيوني الذي تبنى منذ البداية ليس احتلال الأرض أو إغتصابها فقط بل القضاء على الشخصية الفلسطينية حتى خارج فلسطين لا تريد أن يسمع اسم فلسطين ولا اسم شعب فلسطين بل ومحاربة كل ما هو فلسطيني وما نعيشه اليوم هو واقع قائم على الارهاب كيان لقيط إرهابي في واقعها تعيش ثقافة الاضطهاد والظلم والتمييز العنصري.

الكيان الصهيوني تمادى في جرائمه تحت حماية الولايات المتحدة الأميركية بانتهاكه للقانون الدولي وقانون حقوق الإنسان وجميع الشرائع الدولية .. جميع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وعلى رأسها اتفاقيات جنيف الأربع لسنة 1949،واتفاقية لاهاي المتعلقة بالتسوية السلمية للنزاعات الدولية واتفاقية حقوق الطفل لسنة 1989، لا يوجد بند في ميثاق الأمم المتحدة إلا وانتهكته دولة الكيان الصهيوني.

لذا فأن الصرخات بدأت تعلو وذلك لتوثيق الجرائم والانتهاكات الصهيونية وهو مهم جدا لمحاكمة الاحتلال في المستقبل ونازيوه الجُدد لذلك يجب تحضير أرشيف إلكتروني قانوني بالجرائم التي تمت منذ 1948 وحتى اليوم وتصنيف هذه الجرائم والذين ارتكبوها بالأسماء إذا أمكن أحياء أو أمواتا والاحياء حتى وان تجاوزوا التسعين يمكن ملاحقهم قانونيا فمسيرتهم الجنائية قائمة لذا فإن ستمرار الصمت الدولي تجاه الجرائم المرتكبة بحق الفلسطينيين، بمثابة ضوء أخضر لمواصلتها ما ينذربوقوع المئات من الضحايا والشهداء والجرحى.

وليس أدل على هذه الجرائم الصهيونية النازية ..هي الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الإحتلال لاصهيوني اللقيط في مسيرات العودة وليس أخرها مسيرة العودة وكسر الحصار، في قطاع غزة والتي تعمد الجيش الصهيوني النازي من قتل المتظاهرين السلميين وإصابات مُتعمدة بالرصاص المُتفجر المسموم والمُلوث والذي يرقى لمستوى جريمة حرب  فكيف ننسى ذلك اليوم الذي خرج فيه عشرات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني للإحتجاج على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس واحياء ذكرى النكبة والذي أسفر عن استشهاد 63 فلسطينيا وإصابة الآلاف بجروح خطيرة ما زالت شاهدة على جرائم هذا الكيان اللقيط المُحتل ..”الحياة” ومبادرة سنا الأردن من خلال رئيسة مباردة سنا الأردن الدكتورة سناء أبو شاشية رافقنا السيد عمر نجاتي من متطوعي مبادرة سنا الأردن .

حيث قمنا بزيارة إلى جرحى غزة هاشم “جرحى الجريمة الصهيونية يوم الإحتجاج على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس واحياء ذكرى النكبة والتقت معهم حول تفاصيل ماجرى من جرائم صهيونية بحقهم وبحق أبناء غزة هاشم.

لقاء أبطال غزة هاشم

“الحياة” التقت مع أبطال جرحى غزة الذين أجعوا جميعا على جرائم قوات الإحتلال الصهيوني حيث قال أحد الجرحى المناضلين :

لقد تعمدت قوات الإحتلال من اطلاق الرصاص المتفجر على المسيرة السلمية وهذا الرصاص المُتفجر رصاص سام ممنوع دوليا فهو مُلوث ينفجر بالجسم فيتسبب مباشرة بتناثر الرصاص المسموم على كافة أعضاء الجسد ويتسبب احيانا كثيرة ببتر أحد أعضاء الجسد المصاب بهذه الرصاصة.

وأضاف ابطال جرحى غزة :-

لقد تعمدت قوات الإحتلال من ضربنا بالرصاص الحي والرصاص المتفجر على بعد أمتار قليلة من السلك وهم يعرفون تماما مدى أضرار الرصاص المتفجرحيث تتعمد قوات الإحتلال من اطلاق لارصاص على لاقد ماليسرى خاصة إن علمنا ان الشريان في القدم اليسرى يوصل الى القلق إذا فالمقصود هو قتل المتظاهرين او اصابتهم اصابة قد تتسبب بإعاقة دائمة في الجسد وهناك أعداد كبيرة قد بُترت قدمها اليسرى نتيجة اصابتهم بالرصاص المتفجر المسموم.

بطالة من غزة

والتقت”الحياة”ورئيسة مبادرة سناالأردن الدكتورة سناء أبوشاشية مع والدة البطلة المناضلة آلاء الوسافيري التي قالت : لقد تعرض ولدي الى اصابة في جسده أدت الى اصابته اصابة بالغة نتيجة قصف الطائرات الاسرائيلية لغزة عام 2014 واليوم ابنتي آلاء التي تعرضت الى اصابة بالغة أثناء مشاركتها في المسيرة احتجاجا على نقل السفارة ومسيرة العودة.

وأضافت الأم :- وليس هنا فقط بل تعرضت أنا شخصيا وخلال حملي بإبنتي آلاء الى التعرض لاستنشاق الغاز المسيل للدموع ما أدى الى اصابتها بصعوبة بالنطق هذا جزء من أفعال قوات الاحتلال بحق أبناء غزة المحاصرين.

والتقت “الحياة” أيضا مع رئيسة مبادرة سنا الأردن بأحدى قريبات المصابين الجرحى الأبطال من قطاع غزة حيث قالت :-

إن غزة محاصرة تتعرض الى المزيد من عمليات الخناق والحصار الذي يكاد أن يفتك بأرواح اهالي غزة هاشم إن قوات الاحتلال تُمارس أبشع أنواع الحصار المرفوض انسانيا لكن العالم يصمت تماما عما يتعرض له ابناء غزة هاشم من قتل وحصار وتدمير لكن ورغم كل هذا الحصار الخانق ورغم كل عمليات القتل التي تتعمدها قوات الاحتلال بحق أبناء غزة الا أنهم سيبقوا صامدين أمام الهجمة الصهيونية بحق أبناء فلسطين كلها وسيبقى الغزيين يقاومون هذا الاحتلال مهما بلغت التضحيات فهناك حصار خانق وجرائم يومية ترتكبها قوات الإحتلال الصهيونيوأجمع الجرحى على انهم مهما تعرضوا الى التنكيل ومهما تعرضوا الى اصابات إلا أنهم حينما يعودون الى القطاع سيستمرون في نضالهم حتى عودة فلسطين كلها من النهر الى البحر.

شكرا .. الى الملك والشعب الاردني

هذا وقد أكد جرحى وأبطال غزة هاشم عن إعتزازهم بما قدمه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للشعب الفلسطيني والى ابناء قطاع غزة واعربوا عن امتنانهم وشكرهم الخالص والتام للملك والى أبناء الشعب الاردني الذين ما كانوا الا ناصرين وداعمين الى القضية الفلسطينية.

وتمنى جرحى غزة هاشم من كافة الدول العربية أن تحذو حذو المملكة الاردنية الهاشمية التي ما كانت يوما إلا مع أبطال فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة وأعربوا عن خالص شكرهم وامتنانهم اللامحدود ايضا الى مدينة الحسين الطبية هذا الصرح العروبي والوطني والطبي العظيم لاستقباله حالات من قطاع غزة واعربوا عن خاص شكرهم ايضا لكافة الكوارد التمريضية والاطباء وعلى رأسهم مديرالخدمات الطبية الملكية.

 

خبر عاجل