الرئيسية / تحقيقات صحفية ومقابلات / القدومي لـ”الحياة” أقول للحاقدين ما نالكم إلا الخزي والعار وابو مازن يُمارس عمله ولا لصفقة القرن

القدومي لـ”الحياة” أقول للحاقدين ما نالكم إلا الخزي والعار وابو مازن يُمارس عمله ولا لصفقة القرن

ظهرت بعض الأنفس المريضة لتصفية إما فردية أو فصائلية لتبدأ بالحديث عن مرحلة ما بعد ابو مازن

* الملك اتصل ليطمئن على صحة الرئيس أبو مازن وموقف الحكومة والشعب الاردني أصيل
الحياة – محمد بدوي
– بعد أن تواردت لأنباء عن مرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس “ابو مازن”” لتخرج بعدها سلسلة من التصريحات والتوقعات والتكهنات حول طبيعة مرضه.. وخرجت العديد من المقالات والتقارير الصحفية العربية والعالمية عن قصة مرضه.
حيث برزت صحف فلسطينية وعربية موضوعَ مرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، الذي كان قد تلقى علاجا في مستشفى برام الله وذلك بعد أن ثارت شائعات حول حقيقة مرضه وعمن سيخلفه.
وقالت تقارير صحفية بأن مرض الرئيس محمود عباس أثار حالة قلق لدى الشارع الفلسطيني، تضاعفت مع انتشارالكثير من الشائعات حول تدهورصحة الرئيس والسيناريوهات التي نشرتها وسائل إعلام اسرائيلية والسبب في ذلك بحسب تلك التقاريرالصحفية يرجع إلى حالة الغموض التي تحيط بصحة الرئيس وكذلك حالة الغموض حول هوية الرجل الذي سيخلفه في حال تعرضه لأي طارئ في ظل حالة الانقسام.
وتقول على صعيد آخر أكدت تقارير صحفية عربية وفلسطينية بأن ظهور الرئيس الفلسطيني محمود عباس على شاشة تلفزيون فلسطين وهويجول في المستشفى برفقة عدد من المسؤولين قد أصاب مروجي الشائعات في مقتل.
“الحياة” بدورها قامت بالإتصال بعضو المجلس الوطني الفلسطيني نجيب القدومي الذي أكد أجاب على أسئلة “الحياة” حول حقيقة مرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس حيث قال :-بداية قدر الله ولطف وخرج الرئيس محمود عباس من المستشفى سالما معافى من المرض . ونوه القدومي قائلا .. لا يستطيع أحد أن يقف امام المرض وهو وضع طبيعي ان يمرض الانسان فتقبل الرئيس ابو مازن بكل الايمان بالقضاء والقدر ولكن بحمد الله تم شفاء الرئيس.
وتابع القدومي حديثه قائلا :- خلال فترة علاج الرئيس الفلسطيني محمود عباس ظهرت بعض الأنفس المريضة لتصفية إما فردية أو فصائلية أو حزبية لتبدأ بالحديث عن مرحلة ما بعد الرئيس ابو مازن وهذا ما كانت قد دعت اليه الدعاية الصهيونية التي تساوت مع بعض الحاقدين.
وأعاد القدومي التاكيد في حديثه قائلا :- كما أسلفت آنفا إن كل إنسان قد يتعرض الى المرض لكن أن يتم تسويق دعايات مُغرضة هنا يكمن الحقد الحقيقي لكن الله قد سلم وشافى الرئيس محمود عباس ابومازن.. لقد تبين وجود حقد أسود من البعض ونقول لكل هؤلاء الحاقدين بأن صحة الرئيس الفلسطيني محمود عباس جيدة جدا ومارس عمله عقب خروجه من المستشفى.
وتابع القدومي حديثه قائلا :-لقد تلقى الرئيس محمود عباس اتصالات من زعماء وقادة دول العالم التي اهتمت بحالته الصحية كماأنوه من خلالكم بان جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين أيضا كان قد اتصل هاتفيا بالرئيس أبو مازن ليطمئن على حالته الصحية وأيضا كان هناك اهتماما حقيقيا وواضحا من حكومة وشعب الاردن الطيب الأصيل بحالة الرئيس ابو مازن.
واختتم القدومي حديثه قائلا : أقول لهؤلاء الحاقدين بأن ما نالكم إلا الخزي والعار وها هو الرئيس الفلسطيني محمود عباس حالته الصحية جيدة ويُمارس عمله على خير ما يرام وندعو الله تعالى أن يديم عليه صحته وعافيته في السعي لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وحقوق الشعب الفلسطيني وأقول بأنه كلما زادت الضغوط على أبناء الشعب الفلسطيني البطل المقاوم سيبقى صامدا قويا ونقول أيضا بأن الشعب الفلسطيني وقيادته البطلة سيرفض صفقة القرن المشبوهة والشعب الفلسطيني ثابت ومرابط على أرضه

خبر عاجل