الرئيسية / تحقيقات صحفية ومقابلات / الميمي لـ”الحياة” إبني أخطأ وأساء وأعتذر للشعب الاردني .. وتذكروا بأني أب وجد في النهاية

الميمي لـ”الحياة” إبني أخطأ وأساء وأعتذر للشعب الاردني .. وتذكروا بأني أب وجد في النهاية

الحياة نيوز – محمد بدوي – نتذكر جميعا الفيديو الذي تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي حول اطلاق عيارات نارية من قبل شاب اردني الذي قدم المسدس الى طفله الصغير هذا الموضوع الذي اثار استهجان الراي العام المحلي.
بدوره قام والد الشاب السيد سامي الميمي بزيارة الى مقر صحيفة “الحياة” حيث اكد قائلا :-
لقد تم التحفظ على ولدي في محافظة العاصمة ولم يتم قبول تكفيله حتى تاريخ اللقاء معكم .. وهنا ومن خلالكم اؤكد استهجاني واستنكاري لما قام به ولدي كايد من اطلاق للرصاص في الهواء حيث بتصرفه اساء الى اسمي واسم عائلته قبل ان يسيئ للشعب الاردني. الذي اطلق الرصاص لفرحه في المولود الجديد وهو عذر غير مقبول بكل تاكيد. ولا ذنب لحفيدي حبيب الله ايضا فيما جرى.
وتابع قائلا :- انا اب وجد في نفس الوقت وما قام به ولدي كما اسلفت آنفا امر مرفوض تماما لكني أب في النهاية اشعر مع ولدي . ولا احد فيكم ينكر تعاطف الاباء جميعهم مع ابنائهم . وهو نال العقاب من الفعل والتصرف الذي قام به . وبالمناسبة فإن ولدي ليس له اي سوابق على الاطلاق ولم يدخل السجن طيلة حياته ابدا.
لذلك اصدرت بيانا استنكرت من خلاله وشجبت تصرفه الغير مقبول على الاطلاق واعتذر فيه لكل اب وام واخت في البلاد واعتذر من خلاله ايضا لابناء الشعب الاردني.
واعتذر ايضا الى صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم .

ومن هنا اتمنى من كل اب وام الحرص كل الحرص على ابنائهم ومنع تسليم اي سلاح لهم وعدم اطلاق العيارات النارية في كل المناسبات تنفيذا لتوجيهات صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم ابا الاردنيين جميعا.
تاليا نص البيان :-
بسم الله الرحمن الرحيم
استهجن واستنكر ما قام به ولدي كايد من تصرف ارعن اثناء احتفاله بمقدم طفله في قسم الخداج بالمستشفى التخصصي وان ما تصرف به ولدي اثناء اعطاء المسدس فارغاً لطفله يعتبر خطأً فادحاً لا نرضى عنه ولا يرضى به احد ولهذا نطلب من كل اب وابن عدم التهور والتصرف بالاسلحة واعطائها للاطفال وعدم اطلاق العيارات النارية باي شكل من الاشكال تنفيذا لتوصيات قائدنا والاب الحاني جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه
فهناك الكثير ممن يخطئون ويقومون بمخالفات خارجة عن الاخلاق والقانون الا ان تصرف ولدنا كايد كان تحت عدسة هاتف محمول لأحد جيرانه الذي رآه وقام بتصوير الطفل سامحه الله لذلك نطلب العفو من شعبنا الاردني الغالي ومن جلالة مليكنا المفدى لعله يكون درسا وعبرة للجميع وانني كوالد كايد وبصفتي أب وكل منا يعرف معنى الابوة والابناء اطلب من الشعب الاردني والحكومة وعلى رأسنا جلالة الملك العفو والسماح
“وإن الله غفور رحيم”
اطال الله في عمر قائدنا ومليكنا جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين
أخوكم سامي عبد المجيد الميمي “أبو كايد”

 

خبر عاجل