الرئيسية / حالات إنسانية / الأم مصابة بسرطان الدم وإبنها بسرطان الدماغ وآخر بتضخم في الكلى .. فمن معهم يا حكومة

الأم مصابة بسرطان الدم وإبنها بسرطان الدماغ وآخر بتضخم في الكلى .. فمن معهم يا حكومة

ابنتها تعاني من شحنات كهربائية .. والاوضاع صعبة الى ابعد الحدود
*مناشدة لاصحاب القلوب الرحيمة لانقاذ ما يمكن انقاذه
الحياة – محمد بدوي
امراض الفقر هي الامراض التي تتفشى بين الفقراء اكثر منها بين الأغنياء . ويعد الفقر في حالات عديدة عامل الخطر الرئيسي لمثل هذه الامراض وفي بعض الحالات يمكن او يزعم ان يكون المرض سبب للفقر. وفي مقابل هذه الامراض هناك امراض الاغنياء ويعتقد أن هذه الامراض هي نتيجة لتزايد الغنى في المجتمع.
وعكس امراض الفقر العلاقة الديناميكية بين الفقر وصحة الفقراء ، ففي حين ان هذه الامراض تنتج عن الفقر ، فهي تديم وتعمق الفقروذلك باضعاف الصحة الفردية والوطنية وكذلك الموارد المالية. على سبيل المثال ، فان مرض الملاريا يقلص نمو الناتج المحلي الإجمالي لاكثر من 1.3% في بعض الدول النامية وتسبب بقتل عشرات الملايين في افريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، كما يهدد الإيدز وحده الاقتصادات البنية الاجتماعية الهياكل الاجتماعية للمجتمعات باكملها.
ويزعم ان الامراض تسبب الفقر لبعض الافراد ، اي ان العديد من هذه الامراض تمثل امراضا نفسية من شانها ان تؤثر على كل من التنشئة الاجتماعية ، الوعي الذكاء. من هذه الامراض التوحد والفصام واضطراب الشخصية المعادي للمجتمع، فضلا عن اضرار نفسية معينة يسببها تعاطي المخدرات او الصدمة.
كما ان هناك ثلاثة امراض إضافية تشمل الحصبة ذات الرئة وامراض الاسهال عادة ما ترتبط ارتباطا وثيقاً بالفقر وتجمل مع أمراض الايدز والملاريا والسل في التعريف الأوسع والمناقشات حول أمراض الفقر. وفي النهاية ، فإن وفيات الرضع ووفيات الامهات منتشرة بشكل أكثر بكثير بين الفقراء.
على سبيل المثال ، ان نسبة 98 % من 11.600 من الوفيات اليومية للامهات وحديثي الولادة تحدث في البلدان النامية . تقتل امراض الفقر سويا حوالي 14 مليون شخص سنويا . ولكن اظهرت نتائج جزئية لدراسة اطلقت في اكتوبر 2009 حول امراض الاسهال بانها وحدها تقتل نحو 6.2 شخصا سنويا، وهو معدل اكثر بكثير مما كان يعتقد سابقا.
اذا الفقر هو الحالة او الوضع الذي يحتاج فيه الفرد او المجتمع الى الموارد المالية ، والاسس الضرورية للتمتع بادنى مستوى من الحياة والرفاهية الذي يعتبر مقبولا في المجتمع الذي يعيش فيه اما المعيار الدولي للفقر المدقع فهو حصول الفرد على اقل من دولار واحد في اليوم ، وهو ايضا عندما يفشل دخل الأسرة في تلبية الحاجات الاساسية لافراده.
امراض تصيب اسرة اردنية
اما موضوع قصتنا اليوم هي اسرة اردنية تعيش في العاصمة عمان الام تعاني من سرطان الدم وابنائها الاول يعاني من سرطان الدماغ وآخر يعاني من تضخم في الكلى والنقرص والاعصاب . اما ابنتها فهي تعاني من شحنات كهربائية ما بين الحين والاخر.
اذا فالعائلة كلها تعاني الامرين وهي بامس الحاجة الى الوقوف معها ومساندتها اليوم قبل الغد . وناشدت الام من اصحاب الايادي البيضاء تقديم ما يستطيعون تقديمه لانقاذ ما يمكن انقاذه.

خبر عاجل